الأحد, 18 نوفمبر 2018 03:56 ص.
الرئيسية   عن الجريدة   اتصل بنا  

حاولت الأم أصلاح أبنها ف كانت نهايتة علي يدها حوادث


حاولت الأم أصلاح أبنها ف كانت نهايتة علي يدها

حاولت الأم التي ربتة والشقيق الذي وقف بجواره طوال حياتة أن يضبطوا سلوكه المنحرف فلم يتخيلو أن تكون نهايتة علي أيديهم
ترجع تفاصيل الواقعة وكما جاء بأقوال المتهمين أمام نيابة حوادث شرق القاهرة، عندما حاولت والدة المجنى عليه الإصلاح منه، ومن سلوكه المنحرف بسبب تعاطية للمواد المخدرة وتشاجره دائما مع الجيران، وسمعته السيئة التى يعرفها الجميع  وبدأت عملية الإصلاح عندما خطر فى فكر ربة المنزل والدة القتيل وشقيقه طلبا من رقيب شرطة يدعى "حامد"، يعمل بقسم بولاق، أن يحضر إلى الشقة التى يسكن بها الضحية وأخذه إلى قسم الشرطة لتحرير محضر له بسبب تعاطيه المخدرات، وأنهم بذلك سيتخلصون من الضحية بإيداعه السجن لإصلاح شأنه وفى يوم الواقعة حضر رقيب الشرطة لأخذ المجنى عليه وتنفيذ الاتفاق وهو حصول الرقيب على مبلغ مالى مقابل ذلك العمل، وبالفعل حضر المتهم الثالث وجاءت الأم "محاسن"، والشقيق "أحمد"، إلى مكان الجريمة، واتفقا على تقييد الضحية وأخذه إلى قسم الشرطة لتحرير المحضروفى ساعة الجريمة دخل المتهمين إلى الشقة التى يسكن بها الضحية، وعندما شعر بوجودهم تشاجر معهم  بسبب حضورهم إلى شقته فحاول رقيب الشرطة تقييد الضحية الذى وجه له اللكمات، فاشتعل مسرح الجريمة، ولم يستطع الجميع السيطرة على الموقف، وأثناء ذلك قاوم الرقيب تعدى المجنى عليه، ليجد نفسه طاعنا الشاب بسكين أنهت بحياته فى الحال وأمرت النيابة بعد التصريح بدفن الجثة، وباستدعاء 3 من الشهود وحضورهم للنيابة لسماع أقوالهم، وتسلم جثة المجنى عليه لذويه للدفن، بعد أن عثر على المجنى عليه مقتولاً داخل مسكنه دون معرفة السبب وراء التخلص منه، كما أمرت بحبس المتهمين الثلاثة بعد أن استمعت لأقوالهم و تم حبسهم 15 يوم علي زمة التحقيق
ات.

تعليقات