الخميس, 20 سبتمبر 2018 03:30 ص.
الرئيسية   عن الجريدة   اتصل بنا  

"فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم" بقلم احمد عبدالرحيم مقالات



أذكر أول يوم قدمت فيه للمملكة و مكة و في لحظة تشتاق فيها الوفود لهذا البلد الطاهر و ما تلبث أن ترى برج الساعة من بعيد و هي قادمة على الطرق المؤدية لمكة المكرمة حتى يزداد الشوق لرؤية البيت ملبين نداء رب العالمين للقدوم لحج و عمرة و زيارة هذا المكان و استجابة لدعوة سيدنا إبراهيم عليه السلام فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم حينما دعى لسيدتنا السيده هاجر عليها السلام و سيدنا إسماعيل عليه و على نبينا محمد الصلاة و السلام

"و آتيناه أجره في الدنيا و إنه في الآخرة لمن الصالحين"
لقد استجاب الله دعوات سيدنا إبراهيم في مواطن عدة و صلى الله عليه و على آله حتى أننا ندعو بالصلاة على نبينا محمد صلى الله عليه و سلم الذي بعثه الله تلبية لدعائه "ربنا و ابعث فيهم رسولاً منهم يتلوا عليهم آياتك و يعلمهم الكتاب و الحكمة و يزكيهم و إن كانوا من قبل لفي ضلال مبين ...." كما صلى على سيدنا إبراهيم و آله

من أعظم صور تعظيم شأن و مكانة أبا الأنبياء عليه السلام و آله أن خلد الله ذكراهم و جعل أعمالهم و مواقفهم نسك نتقرب بها إلى الله تعالى في مناسك الحج و العمرة
فها نحن نطوف بالبيت الذي بوأه الله مكانه و أمره أن يطهره للطائفين و العاكفين و الركع السجود ، و هانحن نسعى بين الصفا و المروة كما سعت أمنا هاجر عليها السلام بينهما و نهرول كما هرولت لتبحث لها و لولدها سيدنا إسماعيل عليه السلام عن ماء بعد أن تركها سيدنا إبراهيم عليه السلام بأمر من الله و هي تسأله ءاااااللله أمرك بهذا؟ فيجيبها بنعم فترد رد السيدة الواثقة بالله الراضية المؤمنة إذاً لا يضيعنا و تطيع أمره و تمكث بولدها بواد غير ذي زرع عند بيت الله المحرم و يرزقهم الله بخير ماء على وجه الأرض و تزم الماء بعد أن تفجر تحت قدم ولدها اسماعيل و هوت إليهم قلوب الناس من كل حدب و صوب و رزقهم من الثمرات ليقيموا الصلوات و أجاب الله دعوة نبيه

و ها هو نبي الله إسماعيل يكبر و يبلغ السعي مع أبيه إبراهيم و يساعد أبيه في إكمال و بناء البيت لينالوا المكانة و الشرف العظيم ، و يأتي بلاء الأنبياء ، فها هو سيدنا إبراهيم يرى أنه يذبح إسماعيل عليه السلام و يأتي الشيطان مخاطبهم جميعاً ليردهم عن أمر ربهم فما يجد سوا رميهم له بالجمرات تكبيراً و تعظيماً و إجلالاً لأمر الله ، و يستجيب سيدنا إبراهيم للأمر و يفدي الله سيدنا إسماعيل بكبش أملح عظيم و لا نزال إلى قيام الساعة نقوم بالسعي و رمي الجمرات و الذبح في نسك و أعمال الحج و العمرة

و القرآن الكريم في مواضع عدة نوهنا عن معجزاتهم و مكارمهم و غيرهم من الأنبياء و المرسلين

فاللهم صل على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم و على آل سيدنا إبراهيم و بارك على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد كما باركت على سيدنا إبراهيم و على آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد

من البلد الأمين
أحمد عبدالرحيم
مهندس تخطيط عمراني
00966560694141
[email protected]

تعليقات