الخميس, 22 أكتوبر 2020 10:10 م.
الرئيسية   عن الجريدة   اتصل بنا  

الحج هذا العام خاليا من المسؤولين المشاركين في الخدمة بعد أن تم اختيار الحجاج المقيمين عبر البوابة الإلكترونية بسبب ازمة كورونا عرب


 الحج هذا العام خاليا من المسؤولين المشاركين في الخدمة بعد أن تم اختيار الحجاج المقيمين عبر البوابة الإلكترونية بسبب ازمة كورونا

يؤدى ضيوف الرحمن، اليوم السبت مناسك أول أيام التشريق، ورمى الجمرات الثلاث بعد أن تحللوا من إحرامهم، حيث رموا جمرة العقبة وهي الوحيدة التي يرمونها يوم عيد الأضحى المبارك، تأسيا بالسنة النبوية، فيما أدى عدد منهم طواف الإفاضة والسعي بين الصفا والمروة لمن لم يؤد السعي منهم، وأدوا نسكهم بالتهليل والتكبير، وسط نجاح للخطط التي وضعتها القطاعات المعنية بالحج في مراحل تنقل الحجاج بين المشاعر وأداء مناسكهم بأمن وأمان ويسر وسهولة وفق الاشتراطات والإجراءات الوقائية والاحترازية.وفي أيام التشريق بمشعر منى، التي توافق أيام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من شهر ذي الحجة، يجري تسكين الحجاج في أبراج منى كما يجري تفويجهم إلى منشأة الجمرات في مجموعات يفصل بين كل مجموعة وأخرى 10 دقائق عبر مسارات محددة وتتمر هذه الآلية طيلة أيام التشريق بالتنسيق مع الأمن العام، فيما يتم تكليف فرق إشراف تعمل على مدار الساعة مهمتها المراقبة والمتابعة والتنسيق الميداني، وتجري الاستعانة بخمسين مرشدا مرافقا و50 مسؤول ترحيب وتوجيه، فضلا عن عمال صيانة وعمال تجهيز الإعاشة وحراس أمن من أجل تأمين الحجاج.

وقد رصدت عدسات المصورين التزاما لافتا من ضيوف الرحمن بالإجراءات الوقائية المصاحبة لبروتوكولات الحج الاستثنائي لهذا العام.


الواجب على الحاج فى"التشريق"


والواجب على الحاج طيلة أيام التشريق رمي الجمرات الثلاث، ويكبر الله مع كل حصاة، ومن السنة الوقوف بعد رمي الجمرة الصغرى والوسطى مستقبلًا القبلة، رافعًا يديه يدعو بما شاء، أما جمرة العقبة الكبرى فلا يقف ولا يدعو بعدها، فمن أراد التعجل في يومين وجب عليه رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر، ثم يغادر منى قبل غروب الشمس، فإذا غربت عليه الشمس ومازال في منى لزمه البقاء للمبيت بها ليلة الثالث عشر، والرمي في اليوم الثالث عشر ما لم يكن قد تهيأ للتعجل فيخرج ولا يلازمه المبيت بمنامن المشاهد المميزة لحج 2020 ، خلو المشاعر المقدسة من المسئولين الحكوميين ضمن الحجاج الذين يؤدون الفريضة، فقد أكدت المملكة العربية السعودية أنه لن يؤدي فريضة الحج هذا العام أي مسؤول حكومي أو مشارك في خدمة الحجاج، وبالفعل اقتصر الحج على متعافي «كورونا» والمقيمين، وبدا الحج هذا العام خاليا من المسؤولين المشاركين في الخدمة بعد أن تم اختيار الحجاج المقيمين عبر البوابة الإلكترونية بسبب الظروف الاستثنائية، مع أخذ كافة التدابير الصحية والأمنية والتنظيمية، وسط إجراءات صحية مشددة بإلزام ضيوف الرحمن الذين وقع الاختيار عليهم بارتداء الأساور الإلكترونية، والعزل المنزلي، والخضوع للحجر المؤسسي من اليوم الـ4 حتى الـ8 من شهر ذي الحجة في مكة المكرمة.وعلى صعيد الأوضاع الصحية للحجاج ،أكد المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة السعودية الدكتور محمد العبد العالى مساء أمس السبت، خلال المؤتمر الصحفى اليومى الذى يعقد من مكة المكرمة، إن الحالة الصحية للحجاج مازالت جيدة ، ولا توجد إصابات بأمراض خطيرة بين الحجاج وعدد من زاروا المراكز الطبية في المشاعر المقدسة من الحجاج حتى الآن 93حاجا فقط وجميعها حالات بسيطة وتم تقديم الخدمات العلاجية لهم وواصلوا بعدها أداء مناسك الحج .ومن جهة أخرى ، أصدرت المديرية العامة للجوازات بالسعودية 7 قرارات إدارية بحق ناقلي حجاجٍ غير مصرح لهم بالحج، خلال الفترة من 20 ذي القعدة 1441هـ حتى اليوم، شملت عقوبات مالية بلغت 170 ألف ريال، والسجن لمدد مجموعها 105 أيام بحقهم.

وأوضحت «الجوازات» أن القرارات الإدارية الصادرة من اللجان الإدارية الموسمية في مراكز مداخل مكة المكرمة، اشتملت على طلب مصادرة 3 مركبات استخدمت في نقل الأشخاص المتجهين لأداء فريضة الحج دون تصريح، كما بلغ عدد الركاب المنقولين الذين لايحملون تصاريح حج نظامية 17 مخالفاً، وبلغ عدد الوافدين المستحقين لعقوبة الترحيل اثنين، فيما بلغ عدد الناقلين والمساهمين المخالفين المدانين 7  مخالفين شُهر بهم.

‏وتعمل اللجان الإدارية الموسمية التابعة للمديرية العامة للجوازات في مراكز مداخل مكة المكرمة، على مدار الساعة في تطبيق العقوبات الفورية بحق المخالفين، داعية المواطنين والمقيمين كافة إلى الالتزام بالأنظمة والتعليمات.



تعليقات