الأربعاء, 16 أكتوبر 2019 05:37 م.
الرئيسية   عن الجريدة   اتصل بنا  

المانيا و بريطانيا يتفقان علي ضرورة خفض التصعيد في المنطقة ورد عالمي بعد هجمات آرامكو عالم


المانيا و بريطانيا يتفقان علي ضرورة خفض التصعيد في المنطقة ورد عالمي بعد هجمات آرامكو

اتفق رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الثلاثاء، على ضرورة العمل مع الشركاء الدوليين لصياغة رد فعل جماعي على الهجوم الذي استهدف منشأتي نفط سعوديتين.
وأكد قال المتحدث باسم جونسون، أن الزعيمين اتفقا أيضا على ضرورة خفض التصعيد في المنطقة، وعبرا عن التزامهما بنهج مشترك تجاه إيران" التي يتهمها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالمسؤولية عن هذا الهجوم، وذلك حسب وكالة "رويترز".



وتبنت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، السبت الماضي، هجوما بطائرات مسيرة استهدف منشأتين نفطيتين تابعتين لعملاق النفط السعودي "أرامكو" في "بقيق" و"هجرة خريص" في المنطقة الشرقية للسعودية.

إلا أن المتحدث باسم التحالف العسكري الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، تركي المالكي، قال إن التحقيقات الأولية في الهجوم على منشآت نفطية في المملكة تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة إيرانية، مضيفا أن "مصدر إطلاق الطائرات المسيرة لم يكن اليمن، ويتم الآن التحقق من مصدر إطلاقها.

كما قالت وزارة الخارجية السعودية إن التحقيقات الأولية تشير إلى استخدام أسلحة إيرانية في الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية تابعة لشركة أرامكو.

ووصفت الخارجية الهجوم بأنه "اعتداء تخريبي غير مسبوق"، وأنه نتج عنه توقف نحو 50 % من إنتاج شركة أرامكو. وأكدت "أن الهدف من هذا الهجوم موجه بالدرجة الأولى لإمدادات الطاقة العالمية، وهو امتداد للأعمال العدوانية السابقة التي تعرضت لها محطات الضخ لشركة أرامكو السعودية باستخدام أسلحة إيرانية".

وأكد البيان أن "المملكة ستقوم بدعوة خبراء دوليين ومن الأمم المتحدة للوقوف على الحقائق والمشاركة في التحقيقات، وستتخذ كافة الإجراءات المناسبة في ضوء ما تسفر عنه تلك التحقيقات، بما يكفل أمنها واستقرارها".

تعليقات