الأربعاء, 15 أغسطس 2018 11:00 ص.
الرئيسية   عن الجريدة   اتصل بنا  

سلفى مع الاسد نهايتها مأساوية إقتصاد


سلفى مع الاسد نهايتها مأساوية

قدمت سيدة على الدخول بنفسها إلى قفص الأسود رغبة منها في الحصول على صورة مع أسد من داخل القفص، ولكن جاءت النهاية بهجوم الأسد عليها ونهشها.

تعرضت سيدة وتدعى أولجا سولومينا ، البالغ من العمر 46 عاما ، لهجوم من قبل الأسد أثناء زيارتها إلى حديقة سفاري تايجان في شبه جزيرة القرم بأوكرانيا، بحسب ما أوردت صحيفة" إندبندنت" البريطانية.

وقالت السيدة سولومينا للصحيفة البريطانية إنه عرض عليها الفرصة للدخول إلى حظيرة والتقاط الصور مع إحدى الحيوانات، ودخلت بالفعل لالتقاط الصورة.

وبعد لحظات من التقاطها للصورة وأثناء جلوسها بالقرب من أسد، قام المفترس بشد فكه على ذراعها وبدأ يجرها، وقالت "أمسك الأسد يدي وسحبني على الأرض وكأني دمية، أغلقت عيني وفكرت في أنهم الآن سوف يمزقونني، وستكون هذه نهايتي".

لتنجى السيدة الأربعينية بعدما حضر مدير الحديقة وفكها من الاشتباك مع الأسد، لتقول: "كانت ثواني معدودة ولكنها مرت عليا وكأنها سنين"، لم تذهب أولجا إلى المستشفى رغم الجروح الغائرة وفضلت أن تعالجها بنفسها بالمشروبات الكحولية.

تعليقات