الأربعاء, 15 أغسطس 2018 10:58 ص.
الرئيسية   عن الجريدة   اتصل بنا  

اكتشاف أجهزة مراقبة لاعتراض المكالمات والرسائل بالقرب من البيت الأبيض تكنولوجيا


اكتشاف أجهزة مراقبة لاعتراض المكالمات والرسائل بالقرب من البيت الأبيض

كشفت دراسة اتحادية عن دلائل جديدة تؤكد وجود أجهزة مراقبة لاعتراض المكالمات الهاتفية والرسائل كانت تعمل بالقرب من البيت الأبيض ومواقع حساسة أخرى فى منطقة واشنطن العام الماضي.

واكتشف برنامج تابع لوزارة الأمن الوطنى أدلة على وجود  هذه الأجهزة المخصصة للمراقبة، والتى يطلق عليها IMSI catchers، كجزء من الاختبار الفيدرالى فى العام الماضي، وفقًا لرسالة من الوزارة إلى السناتور رون وايدن (D-Ore.) فى 22 مايو، ولم يتم تحديد الكيان الذى قام بتشغيل الأجهزة.
يعزز هذا الاكتشاف سنوات من الأبحاث المستقلة التى تشير إلى أن وكالات الاستخبارات الأجنبية تستخدم تقنية اعتراض متطورة للتجسس على المسئولين الذين يعملون داخل مركز السلطة الفيدرالية فى عاصمة البلاد.
ويقول خبراء فى تكنولوجيا المراقبة، أن أجهزة IMSI catchers والمعروفة باسم علامة تجارية معروفة وهى StingRay – تعد جزءا أساسيا من مجموعة الأدوات للعديد من خدمات الاستخبارات الأجنبية، بما فى ذلك روسيا والصين.
وأكد متحدث باسم وزارة الأمن الوطنى محتوى الرسالة المرسلة إلى "وايدن" لكنه رفض الافصاح عن المزيد من التعليقات.
وقال وايدن فى بيان: "هذا الاعتراف من DHS يعزز قلقى بشأن stingray وغيرها من الأجهزة التى تستخدم للتجسس على الهواتف الأمريكية، وبالنظر إلى تقارير أجهزة التجسس التى تم تحديدها بالقرب من البيت الأبيض والمرافق الحكومية الأخرى، أخشى أن تستهدف أجهزة الاستخبارات الأجنبية الرئيس وغيره من كبار المسؤولين".
 وتعمل أجهزة المراقبة عن طريق محاكاة الأبراج الخلوية لخداع الهواتف المجاورة، مما يسمح لها بجمع المكالمات والرسائل النصية وتدفق البيانات، وخلافا لبعض أشكال الأجهزة الأخرى المخصصة  لاعتراض الهاتف المحمول، يجب أن تكون أجهزة IMSI بالقرب من الأهداف التي ترغب في اعتراضها، وعندما تكون فى النطاق، يمكن أيضًا لأجهزة IMSI توصيل برامج ضارة إلى الأجهزة المستهدفة بغرض سرقة المعلومات المخزنة عليهم أو إجراء مراقبة طويلة المدى للاتصالات.

تعليقات